اعتلال الشبكية السكري التشخيص والعلاج


اعتلال الشبكية السكري هو تلف الأوعية الدموية في شبكية العين الذي يحدث نتيجة لمرض السكري، وهو السبب الرئيسي لحالات العمى الجديدة لدى البالغين، فضًلا عن أنه السبب الأكثر شيوعًا لفقدان البصر لدى مرضى السكري.

قد لا يكون لدى الأشخاص أي أعراض مبكرة لاعتلال الشبكية السكري، ولكن إجراء فحص العين الموسع الشامل مرة واحدة على الأقل في السنة يمكن أن يساعد الشخص على اكتشاف الحالة مبكرًا لمنع حدوث مضاعفات، كما تعتبر السيطرة على مرض السكري والتحكم في الأعراض المبكرة أكثر الطرق فعالية للوقاية من اعتلال الشبكية السكري.


تقدم هذه المقالة تقريرًا شاملًا عن اعتلال الشبكية السكري، بما في ذلك الأعراض والمضاعفات المحتملة والعلاجات.


تشخيص اعتلال الشبكية السكري:

قد لا تكون هناك أعراض ظاهرة لهذا المرض في المرحلة المبكرة منه، ولكن في المراحل المتقدمة تبدأ الشكوى من الرؤية غير الواضحة، عادةً ما يلجأ طبيب العيون لأحد الطرق التالية لتشخيص المرض:


فحص العين الموسع:

يستخدم الطبيب في هذا الفحص نوع من القطرات تعمل على توسيع بؤبؤ العين وتسمح للطبيب برؤية ما بداخل العين.

يتم التقاط صورًا لداخل العين للبحث عن وجود: تشوهات في الأوعية الدموية أو العصب البصري أو شبكية العين أو إعتام في عدسة العين، كما يتم معرفة تغيرات ضغط العين والأوعية الدموية الجديدة خلال هذا الفحص الموسع.


تصوير الأوعية بالفلوريسين:

في هذه الطريقة يستخدم طبيب العيون قطرات لتوسيع الحدقة، ويتم استخدام الحقن الوريدي للمريض بمادة الفلوريسين، ثم يلتقط الطبيب صورًا للعين بعد أن تصل الصبغة للعينين، قد تتسرب الصبغة إلى شبكية العين أو تلطخ الأوعية الدموية إذا كانت الأوعية الدموية غير طبيعية.

 يمكن أن يساعد هذا الاختبار الطبيب في تحديد الأوعية الدموية التي تتسرب منها السوائل أو المسدودة.


التصوير البصري المقطعي OCT:

هو فحص تصوير غير جراحي يوفر صور مقطعية عالية الدقة لشبكية العين، ويكشف عن سمكها ويسمح لأطباء العيون بالبحث عن الخراجات أو التورم، ويساعد الفحص أيضًا في اكتشاف أمراض العصب البصري، كما يمكن للأطباء إجراء فحوصات قبل وبعد العلاج للتحقق من مدى فعالية العلاج. 

يشبه OCT اختبار الموجات فوق الصوتية، لكنه يستخدم الضوء بدلًا من الصوت لإنتاج الصور.



علاج اعتلال الشبكية السكري:

يعتمد علاج اعتلال الشبكية السكري على عدة عوامل، مثل شدة الحالة وكيفية استجابتها للعلاجات السابقة. في المراحل المبكرة من المرض، قد يقرر الطبيب مراقبة عيني الشخص عن كثب دون التدخل، و قد يحتاج الشخص إلى فحص عين موسع شامل كل شهرين إلى أربعة أشهر. 

كما يمكن أن يؤدي التحكم الجيد في نسبة السكر في الدم إلى إبطاء تطور اعتلال الشبكية السكري بشكل ملحوظ، ولكن في معظم حالات اعتلال الشبكية السكري المتقدم يحتاج الشخص إلى علاج جراحي.

كما يتم استخدام بعض العلاجات التي أثبتت فعاليتها ومنها: 


العلاج بالليزر:

يستخدم الطبيب العلاج بالليزر بهدف تقليص الأوعية الدموية في العين وسد التسريبات من الأوعية الدموية غير الطبيعية، يمكن لهذا العلاج إما أن يوقف أو يبطئ من تسرب الدم وتراكم السوائل في العين، قد يحتاج المريض لأكثر من جلسة لإحداث نتيجة.

تتم جلسات الليزر على العين بواسطة وضع مخدر موضعي في العين ثم توجيه شعاع قوي من الضوء إلى العين باستخدام عدسة خاصة، قد تظهر بقع صغيرة في المجال البصري لبضعة أسابيع بعد العملية لكنها تزول.


حقن العين:

يمكن لبعض أنواع حقن العين أن تقلل التورم وتقليل التسرب من الأوعية الدموية في العين، يتم استخدام الحقن المضادة لـ VEGF والكورتيكوستيرويدات لعلاج اعتلال الشبكية.
 تتطلب حقن العين أن يتخذ الطبيب الخطوات التالية: وضع دواء مخدر على العين - تنظيف العين للمساعدة في منع الالتهابات - وضع الدواء في العين باستخدام إبرة صغيرة جدًا، قد يحتاج بعض الأشخاص إلى أخذ حقن منتظمة، ولكن مع مرور الوقت، عادة ما يحتاجون إلى حقن أقل.


التدخل الجراحي:

إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في الشبكية أو الجسم الزجاجي، فقد يستفيد من استئصال جزء من الجسم الزجاجي أو ما يعرف بـ الزجاجية، سيقوم الجراح بإجراء هذه العملية في المستشفى تحت التخدير العام .

 الهدف هو استبدال الجسم الزجاجي أو الدم الغائم لتحسين الرؤية ومساعدة الطبيب في العثور على أي مصادر لنزيف الشبكية وإصلاحها. 

بعد إزالة الجسم الزجاجي المعكر أو الدموي، يقوم الجراح بإدخال سائل أو غاز صافٍ في مكانه. يمتص الجسم السائل أو الغاز بمرور الوقت ويخلق جسمًا زجاجيًا جديدًا في مكانه. بعد الجراحة يحتاج الشخص عادة إلى ارتداء رقعة للعين لمدة يوم تقريبًا واستخدام قطرات العين لتقليل التورم ومنع العدوى. 

إذا وضع الطبيب فقاعة غاز في العين، فسيحتاج الشخص إلى تثبيت رأسه في وضع معين لبضعة أيام أو أسابيع للتأكد من بقاء الفقاعة في مكانها الصحيح، يحتاج أيضًا إلى تجنب ركوب الطيارات والأماكن المرتفعة.

الجراحة ليست علاجًا لاعتلال الشبكية السكري، ولكنها قد توقف أو تبطئ من تطور الأعراض.

 مرض السكري هو حالة طويلة الأمد، وقد يستمر حدوث تلف الشبكية وفقدان البصر على الرغم من العلاج.


Khadija Al Qubaisi

1 year ago


لمزيد من المعلومات عن مؤسسة حميد الخيرية تواصل معنا

image description